هل من خطر على الإسلام السياسي في منطقة الخليج

استضافت مؤسسة دار الحكمة في برنامجها الأسبوعي الباحث الدكتور أحمد زين في أمسية حول وضع الحركات الإسلامية وما تواجهه من تحديات في منطقة الشرق الأوسط.

وأقيمت الأمسية في يوم الجمعة ٨ يناير على تطبيق الزوم بمشاركة من عدد من الشخصيات والمهتمين. 

وقد قدم الدكتور عرضا مفصلا عن الخارطة السياسية في ظل التحولات التي شهدتها المنطقة في السنوات القليلة الماضية، والتي انعكست على الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية وكذلك أوضاع الحركات الإسلامية.

واعتبر الزين في حديثه أن فترة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب كانت فترة سيئة للغاية، حيث أظهر فيها دعمه للأنظمة الديكتاتورية وعدم اكتراثه بمبادىء حقوق الإنسان. كما تدخل في الشؤون الخاصة للدول وتعدى على سيادتها مثل ما حدث في العراق بداية العام الماضي حين نفذ عملية اغتيال غادرة قرب مطار بغداد الدولي ضد القائد العراقي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندي وضيف العراق الرسمي الجنرال قاسم سليماني.

لكن الزين وفي تقديراته، وبرغم ما يلم بالعالم العربي من صراعات وحروب، واستمرار الحصار على اليمن، واستمرار قطاع التطبيع على حساب الثوابت الإسلامية، إلا أنه رأى بأن المستقبل في يد الشعوب، وأن الحركات الإسلامية المعتدلة والداعية للسلام والنماء ستأخذ مواقعها المناسبة في نهاية المطاف. خاصة وأن الأمة فيها من المناضلين والحكماء ما يؤهلها للنهوض والبناء واستعادة موقعها الذي دمره الحكام المتسلطون وعبثت فيه أيادي الهيمنة الغربية التي لعبت بمقدرات وخيرات الشعوب


فيديو | البث المسجل الكامل للبرنامج


صور منوعة من البرنامج