قصص القرآن .. الفوائد التربوية والمعادلات التاريخية

نظمت مؤسسة دار الحكمة في العاصمة البريطانية لندن برنامجاً إيمانياً أسبوعياً ضمن برامج شهر رمضان المبارك اليوم (الجمعة 7 مايو 2021م) على منصة التواصل الاجتماعي الزوم.

وشرع البرنامج بقراءة آيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ الحاج جعفر الحسابيّ، ومحاضرة للدكتور سعيد الشهابيّ تحت عنوان مفاهيم قرآنية، والمحاضرة الرئيسية لسماحة الشيخ صادق النابلسيّ بعنوان الفوائد التربوية والمعادلات التاريخية.

وبعد الاستماع لما تيسر من القرآن الكريم شرع الدكتور سعيد الشهابيّ محاضرتهُ التي عن “الرقابة الإلهية”، إذ أنّ الشهابيّ أكد موضوع الرقابة الإلية على الإنسان مستدلاً ببعض الآيات القرآنية وخص بها الآية الأولى من سورة النساء {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}.

وذكر الشهابيّ بعض الأمثلة من واقعنا المعاش التي استعان بها لتوضيح خوف البشر من الرقابة، والتزامهم بالتعاليم المطلوبة في شؤون الحياة، أما على صعيد العلاقة مع الله عز وجل لايوجد بها كل ذلك الاتزام، مؤكداً أن ذلك يعود لضعف الإيمان بالله عز وجل.

أما المحاضرة الرئيسية للأمسيّة الإيمانية فكانت مع سماحة الشيخ صادق النابلسيّ تحت عنوان “قصص القرآن .. الفوائد التربوية، والمعادلات التاريخية” وشرعها بالآية الكريمة { لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} إذ ذكر في القرآن الكريمة الكثير من القصص المملوءة بالعبر سواء على صعيد القدرات الموجودة لدى الإنسان المسلم، أو على صعيد القدرات الموجودة لدى الإنسان الملحد، وكيف أنّ هذا الإنسان الذي أصله من تراب يمتلك كل هذه القدرات في العمران، والتخطيط، والقدرة.

كما أشار الشيخ النابلسيّ أنّ الإنسان المسلم في زمن الرسول الأعظم “ص” رغم مايملك من إمكانيات قليلة استطاع أن يحقق كل هذه الإنجازات الكبيرة، بينما اليوم مع كل هذه الإمكانيات الكبيرة لدى المسلمين مقارنةً بالماضيّ ولكنهم لم يستطيعوا تقديم الكثير أمام الدول الأخرى، وأكد بأنّ على الإنسان المؤمن أن يتفكر في كل تلك الأمور.

واختتم الشيخ النابلسيّ كلمته بفقرات مختارة من الأدعية التي تهذب النفس، وتعطي الإنسان القوة للتقدم للأمام للتغلب على كل الصعاب الموجودة في الحياة.

وختام الأمسية كانت مع دعاء الافتتاح بصوت القارئ الحاج حسن هدائي إذ تفاعل الحاضرون مع أبيات الدعاء التي لُقيت بصوتٍ شجيّ أثر على قلوب الحاضرين.


فيديو | البث المسجل الكامل للبرنامج


صور منوعة من البرنامج