تغطية ليلة السادس من المحرم في مؤسسة دار الحكمة

ضمن سلسلة المحاضرات العاشورائية، استضافت مؤسسة دار الحكمة في ليلة السادس من المحرم سماحة السيد فاضل بحر العلوم. واستهل سماحته كلمته بحديث للإمام الحسين (ع) في رسالته لأخيه محمد بن الحنفية ” من الحسين بن علي إلى محمد بن علي أما بعد فكأن الدنيا لم تكن، وكأن الآخرة لم تزل والسلام “، واعتبر السيد بحر العلوم هذه العبارات التي وردت في أقل من جملة تختصر الحياة وتستدعي التوقف والتأمل. وأشار إلى أنه شخصيا زار مؤسسة دار الحكمة وشارك في بعض أنشطتها قبل حوالي عشرين سنة، لكنه حينما يتذكر هذا الأمر يشعر بأنه كان قبل شهرين او مدة قصيرة. ومن ذلك المثال أمثلة كثيرة على سرعة الزمن وانقضاء الأعمار ما يحتم على الإنسان النظر والتركيز والإعداد ليوم الآخرة .

كما تطرق سماحة السيد بحر العلوم إلى ضرورة احياء مجالس الحسين (ع)، مؤكدا بأن الوباء ليس مانعا للإحياء طالما كان هناك التزام بالارشادات الصحية، مضيفا أن من تتعسر عليه الظروف وتمنعه من عقد المجالس الكبيرة فعليه ان يستفيد من وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الحديثة التي تسمح بالبث واجتماع المؤمنين ولو في العالم الافتراضي. وشدد السيد بحر العلوم على ان المجالس ليس بالضرورة أن تكون بحضور اعداد غفيرة فإن الاجر والثواب محفوظ حتى لو عقد المأتم بحضور شخصين، ذلك لأنه مجلس يحضره ويقدره صاحب الأخر والسيد فاطمة الزهراء عليها السلام وهي صاحبة العزاء.

وختم سماحة السيد فاضل بحر العلوم حديثه عن انصار الامام الحسين (ع) مشيرا الى وعيهم وبصيرتهم وتفانيهم في نصرة الإمام الحسين (ع) حتى قال فيهم سلام الله عليه ” لا أعلم أصحاب أبر وأوفى من أصحابي”.

وقد انعقد مجلس الرثاء بمتابعة الخطيب الحسيني الشيخ سعيد المعاتيق، ومن ثم اقيم العزاء بمشاركة الرادود سيد أحمد الوداعي.


فيديو | كلمة السيد فاضل بحر العلوم | من وحي عاشوراء


فيديو | مجلس عزاء اللطم | الرادود السيد أحمد الوداعي


صور منوعة للمجلس