تغطية ليلة الثامن من المحرم في مؤسسة دار الحكمة

ضمن سلسلة المحاضرات العاشورائية، استضافت مؤسسة دار الحكمة الباحث الإسلامي الدكتور محمد الحساني في ليلة الثامن من المحرم. وتحدث الحساني عن عظم مصاب الإمام الحسين (ع) معتبرا أن قاموس اللغة العربية لا يستطيع أن يسعفنا بالمفردات التي تشرح عظم المصيبة. ولكنه الدكتور الحساني أيضا شدد على أن موسم عاشوراء يجب أن يكون موسما للعبادة ولا يتحجم في شكل العادة، موضحا أننا نصلي 5 فرائض يوميا لكن صلاتنا قد تكون عادة أكثر منها عبادة عند كثير من المصلين، والمطلوب أن تكون الشعائر فرصة للعبادة وتعميق العلاقة مع الدين والله سبحانه وتعالى. وتابع الحساني أن ثورة كربلاء قسمت الأمة إلى فسطاطين، فريق الاستبداد وفريق الحق الذي يمثله الإمام الحسين عليه السلام، وهو ما يحب أن يجعلنا متيقظين منتبهين لسلوكنا وحركتنا وثقافتنا.

وانعقد مجلس الرثاء بمتابعة الخطيب الحسيني الشيخ سعيد المعاتيق الذي استعرض مشاهد من مصرع القاسم ابن الحسن الزكي ( ع) في يوم عاشوراء فداء لعمه الإمام الحسين عليه السلام وهو غلام لم يتجاوز الثالثة عشر من عمره الشريف. وقدم المعاتيق مرثيات هيجت الأحزان وفاضت معها دموع المعزين.

وأنشد الشبل مجتبى موسى المرثية التراثية ( يمه ذكريني .. من تمر زفة شباب). وبعدها شارك الرادود السيد أحمد الوداعي بالعزاء، واختتم المجلس الحسيني بزيارة الإمام الحسين عليه السلام والدعاء للمؤمنين والمؤمنات.


فيديو | كلمة الدكتور محمد الحساني | من وحي عاشوراء


فيديو | مجلس عزاء اللطم | الرادود السيد أحمد الوداعي


صور منوعة للمجلس