الصراعات الخفية في الانتخابات الكويتية

استضافت مؤسسة دار الحكمة في برنامجها الأسبوعي يوم الجمعة ١١ ديسمبر الباحث الإسلامي والناشط الخيري الحاج مصطفى غلوم. 

وحول الإنتخابات الكويتية ومخاضاتها قدم غلوم عرضا مفصلا عن تركيبة مجلس الأمة الكويتي، وطبيعة التيارات المتنافسة في الانتخابات. 

وتطرق خلال حديثه الأسباب التي أدت إلى عدم فوز بعض المرشحين من الشخصيات الشيعية في الانتخابات الأخيرة، موضحا أن وجود عدد من المتنافسين في الدائرة الواحدة أدى إلى تشتت الأصوات وقلب الموازين. كما أن فشل الأداء السيء لبعض النواب السابقين وتورط آخرين في قضايا فساد مالي، سبب خيبة آمال في أوساط الشباب ما دفع الكثيرين لعدم معاودة ترشيح البعض منهم. 

وفيما يتعلق بفشل صعود اي من العناصر النسائية للمجلس، رأى المهدس مصطفى غلوم بأن ذلك يعود لسببين رئيسيين الأول هو الأداء، والثاني طبيعة المجتمع الذي لا يبدو انه متفاعل مع انجاح المرأة في الصعود السياسي. 

وعلى صعيد التحولات الإقليمية موقف مجلس الأمة منها وخصوصا مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني، أكد غلوم بأن الكويت عصية على التحول. مضيفا أن الكويت قيادة وشعبا واعين لهذه المسألة، وأن مجلس الأمة الكويتي بما يشمله من سلطة فاعلة لن ينساق للضغوطات أو المغريات كما حصل مع بعض الدول المطبعة مؤخرا. 

وأي تكن النتائج في الانتخابات الأخيرة فإن مجلس الأمة يلعب دورا مهما في التأثير على السياسة العامة للبلد، ويواجه النواب تحديا حقيقيا في إثبات اهتمامهم بالقضايا التي تشكل عموما محلية للمواطن الكويتي.


فيديو | البث المسجل الكامل للبرنامج